حول تهويد المكان

تاريخ النشر: 07/07/2004

اعداد: نبيه بشير
(حزيران 2004)
ISBN: 965-90573-7-7

ملخص:

يحاول الكتاب التوقف عند مفهوم "المكان" كما تطور في الايديولوجيا والتطبيق الصهيونيين في القرن العشرين وتهويده، ومقارنة ذلك بمفهوم "المكان" في الفكر الديني اليهودي. ويقوم الباحث باجراء التحليل والمقارنة من خلال تناوله لحالة الاستيطان الصهيوني في الجليل كحالة دراسة. يستعرض الباحث مكانة الاستيطان الصهيوني في فلسطين واهميته، بابعاده الثقافية والسياسية، واهدافه وذهنيته والادوات المختلفة التي تستعين بها دولة اسرائيل والمنظمات الصهيونية واليهودية لتحقيق هذه الاهداف. كذلك يحاول التوقف عند مسألة المشروع الصهيوني لبناء هوية فردية وجماعية لليهود تنسجم مع مفهوم "المكان" الصهيوني، ويحاول رسم ملامح هذه الهوية من خلال فحص التوجهات السياسية والثقافية بين سكان المستوطنات في الجليل. الى جانب ذلك يحاول الكتاب الاسهام في الجدل النظري حول مفهوم "الانسان" كما يتجلى في العلوم الاجتماعية النقدية وغير النقدية. فبينما تجرد العلوم الاجتماعية الانسان من محوري الزمان والمكان، تعالت منذ سنوات قليلة ماضية اصوات اكاديمية، من حقول معرفية مختلفة، تحاول ان تعيد الانسان الى مكانه وزمانه، او ان تعيد للانسان مكانه وزمانه في العلوم الاجتماعية. الى جانب ذلك يشير الكتاب الى ان مفهوم "الانسان" في الخطاب القومي، الذي تقوم عليه الصهيونية، مرتبط اشد الارتباط بمحوري الزمان والمكان، الامر الذي يخلق او يعزز القطيعة بين خطاب الدولة القومية، كالخطاب الصهيوني، وبين الخطاب الفلسطيني داخل حدود 48، المستند الى الخطابات التي تطورت في الاكاديميات المختلفة (الليبرالية، الماركسية وما بعد الكولونيالية الخ…).

 

تحاول هذه الدراسة ايضاً إلقاء الضوء على البعد الثقافي الروحاني لمشروع "تهويد فلسطين"، وإثراء الجدل والبحث، اللذين ينطلقان من فكرة ترى في الصراع العربي الفلسطيني الاسرائيلي "صراعًا حول الارض"، ببعد ثقافي ذي دلالات واسقاطات سياسية عميقة.

PrintFriendly and PDF
Be Sociable, Share!

مقالات مماثلة

This entry was published in كتب.