نحو صياغة رواية تاريخية للنكبة؛ إشكاليات وتحديات

تاريخ النشر: 12/09/2006

نحو صياغة رواية تاريخية للنكبة؛ إشكاليات وتحديات
تحرير: مصطفى كبها
(أيار 2006)
ISBN: 965-7308-06-2

 

يأتي هذا الكتاب في إطار مشروع لمركز "مدى الكرمل" ،يشرف عليه محرر الكتاب د. مصطفى كبها ، وهو يهدف للمساهمة في وضع الأسس لعملية إعادة صياغة وتشكيل الرواية التاريخية الفلسطينية.

بدأ هذا المشروع في خريف عام 2003 ،وضمن فعالياته قام مركز مدى بتنظيم سيمنارين أتبعهما بيومين دراسيين كان الأول تحت عنوان "النكبة والتهجير" وتشكل المقالات التي القيت فيه حصة الأسد من هذا الكتاب. أما الثاني فقد تناول فترة الحكم العسكري التي فرضت على الفلسطينيين العرب داخل إسرائيل في الفترة الواقعة بين 1948-1966.

يتكون هذا الكتاب من تسعة مقالات وملحق، تم تقسيم المقالات التسعة إلى ثلاثة أبواب: الأول جاء تحت عنوان "التأريخ الفلسطيني للنكبة" وهو مكوّن من أربعة مقالات يناقش الأول (لمحرر الكتاب) موضوع التـأريخ الفلسطيني، بشكل عام، وإشكاليات صياغته، في حين يتعرض المقال الثاني (للدكتورصالح عبد الجواد) لقسريات التأريخ للنكبة وأهمية دور التاريخ الشفوي في ذلك. أما المقال الثالث (للدكتور أحمد سعدي) فيتناول موضوع ذاكرة النكبة وأشكال صياغتها، في حين يعرض المقال الرابع (للدكتور عصام نصار) دور الصورة والمصورين في توثيق أحداث النكبة وقت وقوعها.

يتعرض الباب الثاني للكتاب، والمكون من ثلاثة مقالات، لنماذج متنوعة من اداء قطاعات وشرائح مختلفة من الشعب الفلسطيني وقت النكبة. فالمقال الأول (للدكتور سليم تماري) يتعرض لتعامل القطاع المدني، ممثلاً بمدينة القدس وعمقها القروي، مع أحداث النكبة وتداعياتها. أما المقالان الثاني والثالث والمتعرضان لاداء القطاع القروي في منطقتين مختلفتين، فأنهما يتميزان أيضًا لكون كاتبيهما يرويان أيضًا شهادة تحمل بعدًا ذاتيًا لما حصل في قرية كل منهما، أحدهما (للدكتور نمر سرحان) يتحدث عن قريته السنديانة (منطقة الروحة) التي كان قد غادرها وهو في الحادية عشرة من عمره وشاهد عن كثب ما حصل هناك، في حين غادر كاتب المقال الآخر (الدكتور عادل مناع) قريته مجد الكروم (الجليل الأعلى) عام النكبة وهو طفل رضيع ليعود إليها بعد رحلة لجوء قاسية في لبنان. وخلاصة ما حصل في القريتين يمكن أن يكون نموذجًا لما حصل في قطاعين قرويين مختلفين.

في الباب الثالث الذي يتعرض للتأريخ الصهيوني –الإسرائيلية للنكبة مقالان: الأول (للمؤرخ مردخاي بار-أون المحسوب على مجموعة مؤرخي النظام) يستعرض فيه مجمل مواقف المؤرخين المؤسساتيين محاولاً الرد أيضًا على مجموعة "المؤرخين الجدد"، في حين يتناول المقال الثاني (للدكتور ايلان بابه، أحد أركان مجموعة المؤرخين الجدد) بشكل ناقد التاريخ المؤسساتي الإسرائيلي وطريقة تناوله لموضوع النكبة.

أما ملحق الكتاب فيقص فيه الدكتور سميح شبيب من خلال شهادة شخصية قصة إرشيف مركز الدراسات الفلسطيني في بيروت الذي كان قد عمل فيه سنوات طوال وشاهد عن كثب عملية بنائه وعمله ومن ثم استيلاء القوات الإسرائيلية عليه على أثر اجتياحها بيروت عام 1982 ودرب الآلام التي مرت بها مواد هذا الإرشيف منذ ذلك التاريخ. وقد رأينا أن نورد هذه الشهادة في هذا الكتاب عسى أن تكون عبرة ودرسًا لكل من يحاول بإخلاص بناء أرشيف وطني فلسطيني يكون من شأنه سد بعض الثغرات في نقص المواد الخام الذي يعانيه المؤرخون الفلسطينيون.

PrintFriendly and PDF
Be Sociable, Share!

مقالات مماثلة

This entry was published in كتب.