اختتام مؤتمر “الحركة الوطنية الفلسطينية والفلسطينيين في اسرائيل”- تشرين الثاني 2011

تاريخ النشر: 19/11/2011

اختتمت في الناصرة يوم السبت 19 تشرين الثاني 2011 أعمال مؤتمر "الحركة الوطنية الفلسطينية والفلسطينيون في إسرائيل" والذي عقد على مدار ثلاثة أيام بتنظيم من مركز مدى الكرمل، المركز العربي للدراسات الاجتماعية التطبيقية في حيفا، ومؤسسة الدراسات الفلسطينية – رام الله، بمشاركة عدد من الباحثين/ات، والأكاديميين/ات، والنشطاء السياسيين من جانبي حدود 1967 ومن الخارج.

ويعد هذا المؤتمر المنبر الأول من نوعه الذي يناقش طبيعة العلاقة بين الحركة الوطنية الفلسطينية والفلسطينيين في إسرائيل في مختلف المراحل السياسية وتبعات الواقع السياسي الراهن وانسداد أفق الحلول السياسية على هذه العلاقة.
وصرح رئيس جامعة بيرزيت خليل الهندي في كلمة افتتح بها المؤتمر في بيرزيت " أنه قد نشأت حاجة مؤكده لصياغة المشروع الوطني من جديد على أساس عدم استثناء أي من مكونات الشعب الفلسطيني بالأخص بعد فشل جميع الاطروحات الهادفة لحل الدولتين." وعبّر نديم روحانا مدير مؤسسة مدى الكرمل عن سعادته لافتتاح المؤتمر وعن سعادة مدى الكرمل للتعاون مع مؤسسة الدراسات الفلسطينية في طرح قضية شمولية تتعلق بالتاريخ السياسي الفلسطيني المعاصر وبالمستقبل الفلسطيني، مؤكداً أن الأوضاع السياسية الراهنة تثير اسئلة ليس فقط حول مسار وآليات واستراتيجيات المشروع الوطني الفلسطيني، بل ايضا حول جوهره وتعريفه؛ وقال: "ان الجديد هو شمولية الاسئلة المطروحة من ناحية معنى المشروع الوطني الفلسطيني، اذ صار من الطبيعي ان يتم الحديث عن المشروع كمشروع يخص كل الشعب الفلسطيني". كما وأكد كميل منصور، عضو مجلس أمناء مؤسسة الدراسات الفلسطينية أن هذا المؤتمر يؤسس لشراكة واضحة بين المؤسستين مضيفاً "ان هذا المؤتمر يعتبر خطوة متواضعة في فاعليّتها، ولكنها متميزة في رمزيتها على طريق تفعيل وحدة الشعب الفلسطيني وعروبته في اماكن تواجده كافة ".

عقد اليومان الأول والثاني في جامعة بير زيت، حيث تضمنت أعماله عدة جلسات كانت الأولى بعنوان "تصورات الحركة الوطنية الفلسطينية للعلاقة مع الفلسطينيين في إسرائيل؛ كيف تم صوغ التصورات؟" تحدث فيها أستاذ التاريخ بجامعة كولومبيا رشيد الخالدي مستعرضا الخلفية التاريخية السياسية لنضال الفلسطينيين بالداخل، لافتا لضرورة الاستفادة من تجاربهم بغية التصدي للمشروع الصهيوني. تلاه الكاتب والمحلل السياسي داوود تلحمي مستكملا استعراض أوضاع الفلسطينيين في الداخل في مرحلة ما بعد عام 1988. ترأست الجلسة مديرة برنامج الدراسات النسوية في مدى الكرمل، والأستاذة في كلية القانون بالجامعة العبرية في القدس نادرة شلهوب – كيفوركيان.

أما الجلسة الثانية برئاسة جورج جقمان أستاذ الفلسفة والدراسات الثقافية في جامعة بير زيت ومدير مؤسسة مواطن، فكانت بعنوان "الحركة الوطنية الفلسطينية في الفكر السياسي لدى الفلسطينيين في إسرائيل". وكانت المداخلة الأولى للمؤرخ ورئيس المعهد الاكاديمي لاعداد المعلمين العرب في كلية بيت بيرل عادل مناع تطرق فيها الى مرحلة ما قبل 1988. اما مرحلة ما بعد 1988 فاستعرضها الكاتب والأكاديمي واستاذ فلسفة القانون رائف زريق.

وفي الجلسة الثالثة التي كان عنوانها "الحركة الوطنية الفلسطينية ومراكز التأثير الجديدة" والتي ترأستها هنيدة غانم، باحثة وأكاديمية متخصصة في العلوم الاجتماعية، اشترك كل من الصحافي والكاتب والمحلل السياسي هاني المصري الذي قدم مداخلة بعنوان "تأثيرات انتقال منظمة التحرير الفلسطينية ونشوء مراكز فلسطينية متعددة"، والكاتب والمحلل السياسي خليل شاهين حول "التشبيك، شبكات التواصل المتنوعة، واستراتيجيات العمل السياسي".

بدات اعمال اليوم الثاني بجلسة تحت عنوان: "الحلول المطروحة واثرها في العلاقة بين الحركو الوطنية الفلسطينية والفلسطينيين في اسرائيل" برئاسة المحامي حسن جبارين، مدير مركز عدالة. وكان اول المتحدثين في الجلسة هو مدير عام مدى الكرمل واستاذ العلاقات الدولية في جامعة تافتس في بوسطن، نديم روحانا الذي قدم مداخلة بعنوان: المواقف من الدولة اليهودية ومستقبل الهوية الوطنية الفلسطينية؛ تلاه عضو مجلس امناء مؤسسة الدراسات الفلسطينية ورئيس لجنة الأبحاث فيها كميل منصور الذي تحدث عن تبعات حل الدولتين على الفلسطينيين في كافة اماكن تواجدهم.
استكمل الحديث حول محور الحلول المطروحة واثرها في الجلسة الثانية التي ترأستها المديرة المساعدة في مدى الكرمل، ايناس عودة – حاج. تحدث في الجلسة بشير بشير، محاضر في النظرية السياسية المعاصرة في الجامعة العبرية ، وباحث في معهد فان لير – القدس، حول حل الدولة ثنائية القومية. ثم استعرض ثابت ابو راس، جغرافي-سياسي ومحاضر في جامع بئر السبع وكلية سابير مواقف الأحزاب العربية في اسرائيل من حل الدولتين.

اما الجلسة الثالثة فكانت بعنوان اشكال التواصل بين الفلسطينيين في فلسطين التاريخية، وترأسها الكاتب والناقد الادبي ورئيس تحرير مجلة الكرمل الجديد حسن خضر. تحدث في الجلسة كل من: امطانس شحادة، باحث في الاقتصاد السياسي في مدى الكرمل، حول أشكال التواصل الاقتصادي؛ ساما عويضة، مديرة مركز الدراسات النسوية، حول دور فلسطينيي 48 في حماية القدس والمقدسات؛ هديل قزاز، مديرة مركز الابحاث الفلسطيني الامريكي في رام الله، حول اشكال التواصل الفكري بين النساء الفلسطينيات؛ والكاتب ورئيس تحرير موقع قديتا علاء حليحل حول الخصوصيات الثقافية لفلسطينيي الداخل: قطيعة ام تواصل؟
ثم انتقلت اعمال المؤتمر في يومه الثالث الى مدينة الناصرة، حيث نظمت طاولة مستديرة شارك فيها مجموعة من السياسيين ممثلين عن الاحزاب والقوى السياسية من جانبيّ الوطن.

افتتح اليوم الثالث بكلمات ترحيبية من رامز جرايسي رئيس بلدية الناصرة، و كميل منصور عن مؤسسة الدراسات الفلسطينية، ونديم روحانا عن مدى الكرمل. وتضمن اليوم جلستين؛ خصصت الجلسة الاولى للدروس المستفادة من مراجعة العلاقة بين الحركة الوطنية الفلسطينية والفلسطينيين في اسرائيل، شارك فيها كل من: النائب جمال زحالقة، النائب ابراهيم صرصور، النائب محمد بركة، السيد رجا اغبارية، السيد عبد الحكيم مفيد، السيدة رنا النشاشيبي، السيد حنا عميرة والسيد عبد اللطيف غيث. بينما تناولت الجلسة الثانية موضوع العلاقات بين التجمعات الفلسطينية في الوطن والمنفى، وآفاقها المستقبليّة، وشارك فيها كل من: النائبة حنين زعبي، السيدة نبيلة اسبنيولي، السيد صالح رأفت، الدكتور ممدوح العكر، الدكتورة فيحاء عبد الهادي، الدكتورة هديل قزاز والسيد فيصل حوراني.
ورأى المؤتمرون أن منظمة التحرير الفلسطينية أهملت الداخل الفلسطيني، دون أن تكوّن خطة عمل وإستراتيجية واضحة للتعامل مع الداخل، بحيث ان التواصل يرتكز حتى اليوم على العمل العشوائي ويخضع لمبادرات فرديّة.
وتباينت المواقف بشأن طبيعة وتطور علاقة الحركة الوطنية بالداخل الفلسطيني والمعايير والضوابط التي تحكم هذه العلاقة، ومفهوم خصوصية النضال لفلسطيني 48 وتبعات ذلك على المشهد السياسي الفلسطيني العام.
وقد حاور المشاركين كل من نديم روحانا، رشيد الخالدي وخليل الهندي.

PrintFriendly and PDF
Be Sociable, Share!

مقالات مماثلة