نتائج استطلاع مدى الكرمل حول انماط التصويت للانتخابات المحلية

تاريخ النشر: 19/10/2013

قامت وحدة الإستطلاعات في مركز مدى الكرمل، المركز العربي للدراسات الاجتماعيّة التطبيقيّة في حيفا، بإشراف د. عاص أطرش، بإجراء استطلاع رأي عام حول أنماط التصويت لدى الناخب العربي لانتخابات السلطات المحلية القريبة بشكل عام، والمواقف حول قضية ترشح النساء بشكل خاص.

أجري الاستطلاع في شهر تشرين أول 2013 وشمل 513 مستطلَعًا يشكلون عينة تمثيلية للمجتمع العربي البالغ (17 سنة فما فوق)، وبنسبة خطأ محتملة لا تزيد عن ±5% .

أظهرت نتائج الاستطلاع مستويات منخفضة لرضى المستطلَعين عن الخدمات العامة المختلفة للسلطات المحلية لم تتعدَّ الـ 50%. تنخفض هذه النسبة الى قرابة 15% فيما يتعلق بتوفير مساكن للأزواج الشابة، حيث بلغت نسبة عدم الرضى حتى عدم الرضى بتاتا إلى 73.1% والرضى بمدى متوسط يصل الى 6.4%. وقال المستطلَعون أن أهم قضيتين يتوجب على السلطة المحلية التعامل معهما هما التعليم الرسمي (المدارس) بنسبة 53.3%، وقضية الأراضي للأزواج الشابة، بنسبة 45.8%. أما أهمية باقي الخدمات، كالنظافة والصحة والبنية التحتية ، فقد جاءت من حيث الأهمية بعد التعليم الرسمي وتوفير المسكن.

تناول الاستطلاع ايضا أسئلة حول أداء رئيس السلطة المحلية وعمله. وقد قال 66% من المستطلَعين أن على رئيس السلطة المحلية ان يأخذ دورًا فعّالا في القضايا السياسية التي تواجه العرب في إسرائيل و22% قالوا ان ذلك خاضع للظروف.

كذلك طُلب من المستطلَعين أن يختاروا أهم دافعَيْن يؤثران حسب رأيهم على اختيار الناس عند التصويت لمرشح الرئاسة. وقد أظهرت النتائج أن غالبية المستطلَعين (56.1%) يعتقدون أن الدافع الرئيسي والأكثر تأثيرًا على اختيار الناس لمرشح الرئاسة هو الإنتماء العائلي، ويليه كفاءة المرشح في ادارة السلطة المحلية بنسبة 27.2 %. أما الدافع الثاني الأكثر أهمية والذي يؤثر على اختيار الناس فهو البرنامج الانتخابي بنسبة 23.1% ويليه الإنتماء الحزبي بنسبة 22.9% ومن ثم كفاءة المرشح 22.2%. ولم تختلف النتائج كثيرا عندما سُئل المستطلَعون عن أهم الدوافع لاختيار قوائم مرشحي العضوية للمجلس البلدي، وقد أظهرت النتائج ان الإنتماء العائلي هو اهم العوامل وبنسبة 59.1%.

القسم الآخر من الاستطلاع فحص مواقف المستطلَعين حول ترشيح امرأة، وتبين أن 68.4% من المستطلَعين يؤيدون ترشيح قريباتهم (الاخت، الابنة، الزوجة، امرأة من العائلة) لرئاسة السلطة المحلية إذا كانت لديها الرغبة بذلك، ترتفع الى 72.8% لدى الحديث عن ترشيحهن لعضوية المجلس البلدي. وقد أيد 85.1% من المستطلعين الخطوة التي قامت بها امرأة لترشيح نفسها لرئاسة السلطة المحلية، و 88.2% يرون انها خطوة قد تحفز النساء مستقبلا لترشيح انفسهن لرئاسة السلطة المحلية. بالمقابل وجد الاستطلاع أن 82.3% من المستطلعين يؤيدون ترشيح امرأة لرئاسة السلطة المحلية و 85.6% يؤيدون ترشيح امرأة لعضوية المجلس البلدي. وعلى مستوى التصويت للمرشحة في الانتخابات المحلية قال 93.7% إنهم مستعدون للتصويت لامرأة اذا كانت بنفس كفاءات الرجل. بالمقابل نجد انه فقط 33.4% من المستطلعين يعتقدون أن بإمكان الرجل إدارة شؤؤن السلطة المحلية بشكل افضل من المرأة، و55.5% يعتقدون انه لا يوجد فرق في إدارة السلطة المحلية اذا كانت للرجل والمرأة نفس الكفاءة، و 8.3% يعتقدون انه بامكان المرأة ان تدير السلطة المحلية بشكل افضل.

 كما فحص الاستطلاع الأسباب المحتملة، حسب رأي المستطلعين، لقلة عدد النساء المترشحات للانتخابات المحلية القريبة، ووجد أن عامل العادات والتقاليد يحصل على أعلى نسبة ويوافق عليه 29.2%، يليه الإعتقاد بأن النساء عاطفيات اذ يوافق على هذا التفسير 26.1%، في حين رأى 20.8% ان النساء لا يرغبن بالترشح،  و 18.8% قالوا ان العقيدة الدينية تحول دون ذلك.

ستنشر النتائج الكاملة للاستطلاع قريباً. لتنزيل النتائج المتاحة حالياً، الرجاء الضغط هنا

         

PrintFriendly and PDF
Be Sociable, Share!

مقالات مماثلة