موشيه (بوغي) يعلون – الهويّة السّابعة من سلسلة شخصيّات في السّياسة الاسرائيليّة

تاريخ النشر: 03/06/2014

moshih_yaalonوُلِد في العام 1950. عُيّن رئيسًا لشعبة الاستخبارات في الجيش الإسرائيليّ في العام 1995، عُيّن قائدًا لمنطقة المركز في العام 1998، عُيّن رئيسَ الأركان العامّة في العام 2002، ويشغل حاليًّا (في الكنيست التاسع عشر) منصب وزير الأمن ونائب رئيس الحكومة.

وُلد موشيه سمولينسكي في العام 1950 في كريات حاييم (من ضواحي حيفا). تبنى الاسم "يعلون" لاحقًا وهو نسبة لاسم المجموعة الشبابيّة التي أقامها هو وأصدقاؤه في "الشبيبة العاملة والمتعلّمة" وهذا الاسم هو الاسم العبريّ لأحد الوديان في منطقة العربة. منذ استلم منصب وزير الأمن في العام 2013، يتصدّر يعلون الصحف المحلّيّة والعالميّة بفضل تفوّهاته المتهوّرة والمهينة والمتطرّفة ضدّ الولايات المتّحدة وسياسيّيها في كلّ ما يتعلّق بالشأن الإيرانيّ والمفاوضات الإسرائيليّة الفلسطينيّة. يبدو أنّ يعلون يحاول أن يُمَوْضِع نفسه على يمين رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، وأن يعزّز هذا الموقع في المشهد السياسيّ الإسرائيليّ. ففي مطلع العام 2014، في إحدى خطبه وصف يعلون جون كيري وزير الخارجيّة الامريكيّ بأنّه "تبشيريّ، مهووس… فليحصلْ على جائزة نوبل وينصرف". على أثر هذا الخطاب، اضطُرّ يعلون لتقديم اعتذار رسميّ للولايات المتّحدة بمساعدة بنيامين نتنياهو. كذلك يقول إنّ على الإسرائيليّين أن ينظروا للمساعدات الأمريكية بمنظار نسبيّ؛ لأنّ هذه المساعدات هي فقط لحماية المصالح الأمريكيّة في المنطقة. وكذلك قام بتهديد الولايات المتّحدة بأنّ عليهم إعادة النظر في كلّ ما يخصّ تعامُلهم مع الإرهاب؛ فإن لم يفعلوا فسيهاجمون قريبًا دون ريب. أمّا التهديد الثاني، فكان تهديدًا لإيران بأنّ على إسرائيل أن تتصرّف وكأنّها وحدها في ساحة الحرب، مشيرًا إلى عدم التعاون وعدم انتظار الولايات المتّحدة لحلّ المسألة الإيرانيّة.

PrintFriendly and PDF
Be Sociable, Share!

مقالات مماثلة