وسط حضور ومشاركة نسائيّة لافتة: “مدى الكرمل” يعرض أبحاثًا ويوزع منح أكاديمية خلال مؤتمر طلاب الدكتوراه الثالث

تاريخ النشر: 14/07/2017

عقد مدى الكرمل، المركز العربيّ للدراسات الاجتماعيّة التطبيقيّة، يوم السبت الماضي، مؤتمره الثالث لطلاب الدكتوراه الفلسطينيين، ناقش خلاله 11 بحثًا لطالبات وطلاب دكتوراه فلسطينيين من جامعات محلية وأجنبية، بحضور العشرات من الأكاديميين وطلاب جامعات ومهتمين، وسط حضور لافت للنساء طالبات الدكتوراه.

افتتح المؤتمر مدير عام مركز "مدى الكرمل"، بروفيسور نديم روحانا، الذي رحب بالضيوف وطلاب الدكتوراه، وقال إن "هذا المؤتمر واحد من أربعة مركبات من مشروع مدى الكرمل لتشجيع الدراسات العليا وتشجيع طلاب الدكتوراه الفلسطينيين، ودعم طلاب الدراسات العليا هو أحد أهم أهداف مركز مدى الكرمل".
DSC_0066

ورحب د. أيمن اغبارية، عضو في اللجنة الأكاديمية للمؤتمر ومحاضر في جامعة حيفا، بالحضور، وتحدث عن أهمية البحث والكتابة والإنتاج البحثي بعد مرحلة الدكتوراه.

ثم قدم بروفيسور ميخائيل كريني، وهو أيضًا عضو في اللجنة الأكاديمية للمؤتمرمحاضرة افتتاحية عن "التعددية الدينية كقناع- الأقليات الدينية  في  إسرائيل" ، استعرض خلالها التناقض الواضح والصارخ بين ادعاء اسرائيل بكونها ديمقراطية ليبرالية وبين سياسات التعددية الدينية التي تعززها بهدف إضعاف الهوية القومية للفلسطينيين في اسرائيل.

وكانت الجلسة الأولى للمؤتمر بعنوان "المجتمع، التعليم والعنف"، وترأسها د. قصي حاج يحيى وتحدث بها كلّ من إسلام أبو أسعد حول "مجتمعات التعليم المهني للمعلمين: حالة التعليم العربي في إسرائيل"، ونيفين علي الصالح حول "تعرض الفلسطينيين في إسرائيل للعنف المجتمعي وانعكاساته عليهم"، وقدمت يمامة عبد القادر مداخلة بعنوان "الهوية والحصانة النفسية لدى الناشئين الفلسطينيين في إسرائيل"، ومن قطاع غزة قدّم مجدي عاشور مداخلة عبر السكايب بعنوان "أبعد من الليونه في زمن اليأس: التغيير في إنفاق الأسر على الرعاية الصحيّة في قطاع غزة".

kosai

 وكانت الجلسة الثانية للمؤتمر بعنوان "الحقوق والجندر"، ترأستها بروفيسور نادرة شلهوب- كيفوركيان وتحدّثت خلالها ميساء توتري-فاخوري حول "القوانين المحلية وغير المكتوبة لتطوير الهيكل المكاني في البلدات الفلسطينيّة في إسرائيل"، وهوازن يونس حول "أحلام، قدرات، وواقع: السيرة المهنية لدى الأكاديميات الفلسطينيات بين تحديات، فرص واستراتيجيات"، واختتمت الجلسة إنشراح خوري بمداخلة حول "الظروف لتطور مساواة في العلاقة الزوجية عند رجال عرب-فلسطينيين في إسرائيل".

nadera

اما الجلسة الأخيرة فكانت بعنوان "التاريخ والصراع"، ترأسها بروفيسور محمود يزبك، وتحدث خلالها كل من: إبراهيم خطيب حول "تصور الصراع: القيم الديمقراطيّة والمصالحة"، وتحدث عبر السكايب الطالب علي موسى من جامعة بير زيت، الذي قدم مداخلة حول "الحكم الأردني للضفة الغربية: أبعاد سياسية، واقتصادية، واجتماعية"، وقدم عبد كناعنة مداخلة عن بحثه حول "حزب الله في لبنان: كمشروع "للهيمنة المضادة""، وحنين نعامنة حول "جدلية القانون والتاريخ في القدس ما بعد النكسة".

19679057_888282381323337_5857895745459550170_o

وكانت الكلمة التلخيصية للدكتور مهند مصطفى، عضو اللجنة الأكاديمية، الذي تحدث عن أهداف البرنامج وضرورة دعم طلاب الدكتوراه ، وقال في مجمل حديثه "نهدف من هذا المؤتمر إلى أن يسعى طلاب الدراسات العليا الفلسطينيون إلى إنتاج معرفة فلسطينية تعيد إنتاج الحداثة الفلسطينية المبتورة منذ عام 1948، وتعيد الاعتبار للحقل الثقافي الفلسطيني، ولا سيما أن المؤتمر يجمع شبابًا فلسطينيين يدرسون في جامعات من كلّ أنحاء العالم، وهم يلتقون في هذا المؤتمر على نحو استثنائي لطرح معرفة في واقع غير طبيعي يعيشه شعب مشتت، لينتجوا معرفة فلسطينية في حالة غير طبيعية، وهو تحد سياسي وعلمي في الوقت نفسه. ويتمثل التحدي السياسي في إنتاج حقل فلسطيني علمي وسوسيولوجي في واقع التجزئة السياسية، ليتحول الحقل الثقافي المعرفي إلى أساس وحدة الشعب الفلسطيني".

واختتم المؤتمر بتوزيع خمس منح لخمس طلاب دكتوراه، أشادت خلاله المديرة المشاركة في مدى الكرمل، إيناس عودة- حاج، بالحضور وطلاب الدكتوراه  الذين عرضوا أبحاثهم، وأثنت على الحضور النسائي وأن غالبية طلاب الدكتوراه  المشاركين في المؤتمرهم من النساء، وقدمت الشكر لأعضاء لجنة المنح.

واعتبرت عودة- حاج أن المنح "مساهمة بسيطة من المركز لتشجيع طلبة الدكتوراه  ومساهمة في انتاج العلم والثقافة الفلسطينية، وددنا لو نستطيع زيادة عدد المنح ودعم أكبر عدد من الطلاب، وسنسعى في مدى الكرمل قدر المستطاع لدعمهم بشتى الوسائل".

مؤتمر الدكتوراه مؤتمر الدكتوراه2 مؤتمر الدكتوراه3 مؤتمر الدكتوراه4 مؤتمر الدكتوراه5

 

PrintFriendly and PDF
Be Sociable, Share!

مقالات مماثلة