استضافت قاعة مسرح “سينماتك” في مدينة أم الفحم، مساء اليوم الاثنين، حلقة دراسية ناقشت كتاب “مقاربات إسرائيلية لحظر الحركة الإسلامية” للباحث والإعلامي الزميل ساهر غزاوي من مدينة الناصرة.

بحضور العشرات وكان من بينهم الشيخ رائد صلاح المحرر من السجون الإسرائيلية قبل أسبوع، والشيخ كمال خطيب، افتتح د. مهند مصطفى المدير العام لمدى الكرمل، الجلسة، وقال إن من اهداف الندوة تكريم الباحث ساهر غزاوي تقديرا لجهده البحثي الهام في مجال العلوم السياسية ومحاولة لسبر أغوار قرار حظر الحركة الإسلامية عام 2015، وتداعيات وتأثيرات هذا القرار على المجتمع العربي الفلسطيني في الداخل.

وأشار إلى أن الباحث جمع كافة المقاربات الإسرائيلية وتعاطيها مع الحظر، محاولا “الانتقال من تبعثر الخطاب” ليعطينا “صورة الصقر” الذي يساعدنا على فهم الخطاب الإسرائيلي، منوّها إلى أن جهد الباحث غزّاوي وبالرغم انه انتاجه الأول لكنه تعاطى مع المسألة بمنهجية أكاديمية كباحث مخضرم.

ويرى مهند مصطفى أن الخطاب الإسرائيلي شهد تحولات عميقة منذ عام 1996 فيما يخص النظرة إلى المسجد الأقصى المبارك خاصة عند جهات الصهيونية الدينية حيث صدرت فتوى دينية يهودية تبيح اقتحام الأقصى، وقدّر أن هذا التيار الديني النافذ في المجتمع الإسرائيلي اصطدم بتيار سياسي (الحركة الإسلامية المحظورة إسرائيليا) وقف سدا منيعا أمام مفهوم الخلاص الديني الصهيوني.

كما يعتقد مهند مصطفى أن التحول الآخر في الخطاب الإسرائيلي جرى بعد انتفاضة القدس والأقصى عام 2000، وهذا جرت ترجمته من خلال سياسيات تفكيك المجتمع العربي وسياسة دمج الفلسطينيين في الداخل بالاقتصاد الإسرائيلي ضمن سياقات “نيوليبرالية”، مستدركا أن “سياسات دمج الفلسطينيين بالاقتصاد هدفت إلى دمجهم كأفراد بدون مشروع سياسي جماعي وطني” وتابع أن هذه السياسات أرادت الاستفراد بالحركة الإسلامية لتسهيل عملية ضربها باعتبارها ترفض عملية الاندماج أو الاحتواء.

النقطة الثالثة التي يرى مدير مدى الكرمل أنها كانت من تحولات الخطاب الإسرائيلي هو النزعة الأمنية في التعامل مع العمل السياسي للفلسطينيين في الداخل، مشيرا إلى أن “هذه الأمر لم يكن جديدا فقد جرى حظر حركة الأرض، ولكنه لم يكن بحجم قرار حظر الحركة الإسلامية نظرا لحجمها ومؤسساتها الفاعلة في الداخل”.

وخلص د. مهند مصطفى أنه من خلال مقاربته لكتاب الباحث ساهر غزاوي فضلا عن أدبيات أخرى تحدثت عن الحظر، وصل إلى تقدير أن الحركة الإسلامية حظرت بالأساس لسبب واحد لأنها “في حضورها القوي بالقدس والأقصى شطبت الخط الأخضر بين أبناء الداخل والقدس، بل بين الكل الفلسطيني والقدس ووحدّت الحركة بهذا المعنى أبناء الشعب الفلسطيني على قضية القدس والأقصى، مشروع الحركة بالقدس بالنسبة لإسرائيل كان سببا رئيسا للحظر كذلك فإن الحركة صادمت واصطدمت بمشروع الخلاص الصهيوني وهذا أدى في النهاية إلى إخراجها عن القانون”.

المداخلة التالية كانت لـ د. خالد أبو عصبة (محاضر في التربية الاجتماعية)، وبارك للزميل غزّواي على بحثه القيّم وقال إنه “يتمتع بأسلوب بحثي نوعي تضمن تحليلا للوثائق والبيانات الإسرائيلية التي صدرت في أعقاب الحظر وقبله”.

ولفت أبو عصبة إلى ضرورة أن يشير الباحث في أبحاث مستقبلية إلى تاريخ استرجاع واستدعاء التصريحات والاقتباسات من مصادرها الإعلامية.

طرح أبو عصبة مجموعة تساؤلات متعلقة بموضوع الحظر: ما هي الدوافع لإغلاق خيمة مناهضة الحظر لا سيّما انها كانت تشهد إقبالا واسعا، نقل الشيخ رائد في أحد كتبه لموقف السلطة الوطنية من الحظر كان يجدر أن يكون موثّقا بشكل موضوعي.

وزاد أن الكتاب وثيقة مهمة، ولكن هناك حاجة للمزيد من الدراسات الأكاديمية في الموضوع.

اتفق د. خالد أبو عصبة مع عدد من النقاط التي أثارها د. مهند مصطفى في مداخلته لا سيما في مسألة التوجهات الإسرائيلية لدمج الطبقة الوسطى الفلسطينية في الاقتصاد الفلسطيني على أساس الفردانية وقال “المؤسسة الإسرائيلية تسعى لتحويلنا إلى أفراد يلهثون من أجل الوظيفة”.

ودعا إلى مزيد من الاشتغال البحثي في مقاربة الشبه بين حظر الحركة الإسلامية وحركة الأرض أواخر الستينيات من القرن الماضي، كما دعا إلى معرفة وتفسير “السكون والسكوت على الحظر من جانب الأحزاب والجماهير في الداخل، ولفت إلى ضرورة قراءة أبعاد العمل السياسي للفلسطينيين في الداخل بعد حظر الحركة الإسلامية، علما أن هناك شريك في عملية الاندماج بالخطاب الإسرائيلي ويحسب على التيار الإسلامي (الحركة الجنوبية)، وأشار إلى الحاجة إلى دراسة تأثيرات الحظر على الأوضاع الحالية في الداخل ومنها تفاقم العنف والجريمة.

المداخلة الأخيرة في الحلقة الدراسية، كانت للدكتور مطانس شحادة، مدير وحدة السياسات في مركز مدى الكرمل، وقدر جهد الباحث ساهر غزاوي منوّها “مجهود علمي وذاتي مهم جدا لأن الحظر حدث مفصلي في العلاقة بين إسرائيل وأبناء شعبنا في الداخل”.

وتطرق شحادة إلى التعاطي الأمني غير المسبوق مع ملفات الأحزاب والداخل الفلسطيني بشكل عام وخاصة ملف الحركة الإسلامية التي حظرت وأن ملفها كان بإدارة جهاز الأمن العام.

وقال إن الحركة الإسلامية حُظرت لأنها عطّلت من وجهة نظر إسرائيلية انتصار المشروع الصهيوني الكامل.

وأشار إلى أن مقدمات الحظر كانت باستهداف مؤسسات الحركة الإسلامية التي عملت في القدس والمسجد الأقصى.

بدوره أكد مطانس شحادة على الحاجة للمزيد من الأبحاث والدراسات الفلسطينية التي تناقش حظر الحركة الإسلامية وتداعياته على مجمل العمل السياسي الفلسطيني في الداخل.

واعترف أن “الجميع قصروا في الرد على الحظر وهذا أيضا يوجه إلى قيادة الحركة الإسلامية المحظورة إسرائيليا وهل كان بالإمكان القيام بالمزيد من أجل التعاطي مع الحظر؟!”.

في نهاية الحلقة الدراسية فتح المجال أمام الحضور للأسئلة للمحاضرين على المنصة وقد تمحورت المداخلات في كيفية التعاطي مع السياسات الإسرائيلية ضد المجتمع العربي والتي تفاقمت في أعقاب حظر الحركة الإسلامية.

                                       

تقدّم مجلّة “جدل” لجمهور القرّاء هذا العدد الذي يضمّ باكورة أعمال مجموعة من طلبة سمينار الدراسات العليا للعام 2021، الذي ينظّمه ويُشْرف عليه مركز مدى الكرمل للسنة السادسة على التوالي. علاوة على ذلك، يضمّ العدد ملفًّا خاصًّا يتناول الأوقاف العربيّة -الإسلاميّة والمسيحيّة- في محاولة لفتح هذا الملفّ للبحث والدراسة في المستقبل.
يضمّ العدد الحاليّ جزءًا ثالثًا يحمل العنوان “قراءة في كتاب”، ويقدّم قراءتَيْن: قراءة في كتاب “الأوقاف والملْكيّات المقدسيّة: دراسة لعقارات البلدة القديمة في القرن العشرين”، وقراءة في كتاب “فخّ التعدُّديّة: الدين والدولة والعرب الفلسطينيّون في إسرائيل”.

لقراءة العدد: اضغط هنا

وقّع وزير الأمن بِنِي ﭼـانتس في الـ 22 من تشرين الأوّل (2021) على أمر بالإعلان عن ستّ منظّمات أهليّة فلسطينيّة في الضفّة الغربيّة منظّماتٍ إرهابيّةً.[1] المؤسّسات المدْرَجة في القائمة هي: مؤسّسة الضمير التي تقدّم المساعدة القانونيّة للأسرى الأمنيّين، وتَجْمع البيانات عن الاعتقالات الإداريّة؛ مؤسّسة الحقّ التي تعمل على توثيق انتهاكات حقوق الفلسطينيّين في المناطق المحتلّة؛ الحركة العالميّة للدفاع عن الأطفال – فلسطين، التي تراقب وتوثّق قتل الأطفال الفلسطينيّين وأوضاع الأطفال المحتجَزين في إسرائيل؛ اتّحاد لجان العمل الزراعيّ الذي يساعد المزارعين الفلسطينيّين على نحوٍ رئيسيّ في المناطق (ج)؛ اتّحاد لجان المرأة العربيّة، وهي منظّمة تعمل على تعزيز مكانة المرأة الفلسطينيّة والمساواة بين الجنسين؛ مركز بيسان للبحوث والإنماء الذي يعمل في مجال التغيير الاجتماعيّ والديمقراطيّة.

ترمي ورقة الموقف الحاليّة إلى عرض الخطوات التي اتّبعتها حكومة بِنِتْ – لَـﭘـيد تجاه الفلسطينيّين وممتلكاتهم في الضفّة الغربيّة، والتي تهدف -في ما تهدف- إلى تعزيز الاستيطان والسيطرة على الأرض والإنسان في الأراضي الفلسطينيّة المحتلّة عام 1967.

لقراءة الورقة بصيغة PDF

لقراءة الورقة باللغة العبرية بصيغة PDF

ביום 22.10.2021 חתם שר הביטחון בני גנץ על צו המכריז על שישה ארגוני חברה אזרחית בגדה המערבית ארגוני טרור.[1] מדובר בשישה ארגוני זכויות אדם: (א) “א-דמיר”, המספק סיוע משפטי לאסירים, אוסף נתונים על מאסרים ומעצרים מינהליים ופועל להפסקת עינויים; (ב) “אל-חק”, המתעד הפרת זכויות של פלסטינים בשטחים; (ג) סניף פלסטין של “האגודה הבינלאומית לזכויות הילד”, שעוקב אחר הרג ילדים ומצבם של ילדים העצורים בישראל ומתעד אותם; (ד) “איגוד ועדי החקלאים”, המסייע לחקלאים פלסטינים בעיקר בשטחי C; (ה) ארגון “ועדי הנשים”, הפועל לקידום מעמד הנשים הפלסטיניות ושוויון מגדרי; (ו) מכון המחקר “ביסאן” הפועל בתחום השינוי החברתי והדמוקרטיה.

נייר עמדה זה עוסק בהחלטת שר הביטחון כחלק ממכלול הצעדים שנוקטת הממשלה, על כל רכיביה, כלפי העם הפלסטיני בגדה המערבית, לחיזוק הכיבוש והשליטה בשטחים ובאנשים.

לקריאת הנייר PDF

לקראית הנייר בשפה הערבית – קובץ PDF

نظّمَ المتحف الفلسطينيّ مؤتمره السنويّ الثالث “فلسطين: إنتاجُ المعرفة، إنتاجُ المستقبل” في جامعة بير زيت، بالشراكة مع دائرة العلوم الاجتماعيّة والسلوكيّة في جامعة بير زيت، ومركز مدى الكرمل – المركز العربيّ للدراسات الاجتماعيّة التطبيقيّة.

جاء المؤتمر بالتزامن مع معرض المتحف الفلسطينيّ الحاليّ “بلدٌ وحدُّهُ البحرُ: محطّات من تاريخ الساحل الفلسطينيّ (1748-1948)”، المنطلِق في سرديّتِه من صعودِ عكّا في القرن الثامن عشر، ثمّ صعودِ يافا في القرن التاسع عشر، ثمّ مركزيّةِ مدن الساحل الاقتصاديّة وتنامي النفوذ الأوروبيّ، فالنكبة وَ “انكسار البلاد” في القرن العشرين.

وشكّلت الأوراق المقدَّمة إلى المؤتمر بنْية أساسيّة نحو قراءة الساحل الفلسطينيّ اليوم، لإعادة مَوْضَعَته ضمن السياق الفلسطينيّ الأوسع، سياسيًّا واجتماعيًّا وثقافيًّا، ولربط واقعه ومستقبله بواقع فلسطين من البحر إلى النهر، ليتجلّى سؤال المؤتمر بشأن عمليّة إنتاج المعرفة فلسطينيًّا، وعلاقتها بالخِطاب التحرُّريّ المحلّيّ والعالميّ وممارساتِه، مستنِدًا إلى مجموعة من التساؤلات، على غِرار: كيف نفكّر بفلسطين؟ وكيف نبحثها؟ وكيف يجري إنتاجها وإعادة إنتاجِها بحثيًّا؟ ومتناولًا خطاب الأصلانيّة، الذي تطرحه دراسات الاستعمار الاستيطانيّ، بالنظر إلى آفاقِه وحدودِه ومقارَباتِه الثقافيّة والسياسيّة.

الجلسة الأولى

افتتحت المديرة العامّة للمتحف، د. عادلة العايدي-هنيّة، المؤتمر بكلمة قالت فيها: “هذا المؤتمر يأتي ضمن إستراتيجيّة المتحف الجديدة التي بدأها قبل ثلاث سنوات، والتي أطلق بموجبها برنامجًا معرفيًّا يعزّز رؤية المتحف المتمثّلة في إنتاج ونشر تجارب معرفيّة تحرُّريّة عن فلسطين ثقافةً وتاريخًا وشعبًا، وإنتاج المعرفة المتمثّلة في الجمع بين المعرفة الفرديّة والمادّة الوثائقيّة”، وأضافت: “المتحف ينظّم فعّاليّات أكاديميّة على مدار العام، ويستمرّ في تقديم مِنَحٍ بحثيّة متعلّقة بالجانب الثقافيّ، ذهابًا إلى سدّ الفجوات المعرفيّة حول التاريخ الفنّيّ الفلسطينيّ”.

وبدأ المؤتمر بمداخلة قدّمها د. بشارة دوماني، الكاتب والمؤرّخ ورئيس جامعة بير زيت، بعنوان “سرديّات المستقبل لتأريخ فلسطين”، قال فيها: “السرديّات التاريخيّة تتميّز بكونها تستمدّ وجودها من الحاضر وذات توجّه مستقبليّ، لذا فإنّ الماضي يمثّل ميدانًا متنازَعًا عليه بصورة مستمرّة بين أنماط إنتاج المعرفة التي تمنح امتيازًا لأزمان وأماكن وفئات اجتماعيّة معيّنة”. وقدّم خلال مُداخلتهِ تأمّلات حول المعرض الحاليّ، وحول تجربة ظاهر العمر كشخصيّة أسّست لتحوُّل تاريخيّ حديث.

الجلسة الثانية

انطلقت الجلسة الثانية بعنوان “نحو مساءلة المنهج”، بالشراكة مع دائرة العلوم الاجتماعيّة والسلوكيّة في جامعة بير زيت، قدّمت فيها د. لينة ميعاري، الأستاذة المساعِدة في دائرة العلوم الاجتماعيّة والسلوكيّة ومعهد دراسات المرأة في جامعة بير زيت، مداخلة بعنوان “الإنتاج المعرفيّ والمنهجيّات النسويّة المناهضة للاستعمار”، تحدّثت فيها عن استعماريّة المعرفة، والتواطؤ الأكاديميّ مع الإمبرياليّة العالميّة، وأنّ عصر الاستعمار الجديد أتاح طرقًا أخرى للهَيْمنة المعرفيّة، فحتّى الحِوارات والمجادلات حول القضايا المعرفيّة في البلدان المستعمَرة تكون محدَّدة أو مستعارة من الغرب، لا من الشعب الأصلانيّ، كما ركّزت على الإنتاج المعرفيّ النسويّ التحرُّريّ، وعلى كيفيّة اشتباك النسويّة المناهِضة للاستعمار مع أنماط المعرفة المنتَجة عن الواقع الاستعماريّ.

وضمن الجلسة ذاتها، قدّمت د. رنا بركات، الأستاذة المساعِدة في دائرة التاريخ في جامعة بير زيت، ومديرة متحف جامعة بير زيت، مداخلة بعنوان “أصلانيّة أم أصلانيّ؟ سؤال المنهجيّة”، ركزّت ضمنها على طرح أسئلة أكثر ممّا على تقديم مادّة نظريّة أو توجُّه محدَّد، وأشارت إلى أنّها، كغيرها من الباحثات والباحثين، تركّز على مصطلح “إنتاج المعرفة”، لتعبّر، وبنقد ذاتيّ، عن أنّ الاستخدام الواسع لهذا المصطلح يُبطل معناه، وبالتالي يُبطل المعرفة. كذلك أكّدت أنّه من المهمّ التفكير في الأسئلة التالية عند الحديث عن “إنتاج المعرفة”، وهي: لمن ننتج المعرفة؟ وكيف نستخدم الكلمتين “أصلانيّ” وَ “أصلانيّة”؟ كما طرحت تساؤلات من قَبيل: لماذا التاريخ؟ لماذا استعمار استيطانيّ؟ لماذا أصلانيّ؟ لماذا استخدام أصلانيّة؟ وتعاملت معها في سياق فلسطين ككلّ.

وتحدّث د. علاء العزّة، الأستاذ المساعِد في الأنثروﭘـولوجيا الثقافيّة، ورئيس دائرة العلوم الاجتماعيّة والسلوكيّة في جامعة بير زيت، في مداخلة بعنوان “الزمن والزمانيّة والمنهج في دراسة فلسطين والفلسطينيّين”، عن الفهم الثقافيّ للزمن وارتباطه بالعصر الحاضر، فاعتبر أنّ الزمن تمثيل للمجتمع وقراءة له؛ إذ هو يُخلَق ويُفهَم من خلال الأطر الاجتماعيّة. وفلسطينيًّا، يُفهم الزمن من خلال علاقات القوّة، وهناك إشكاليّة في تدفّق وتسارع الأحداث، فبعض المجتمعات غير قادرة على التعامل مع هذا التسارع، إذ إنّ عدم القدرة على فهم الزمانيّة يؤدّي إلى جعل الذات حالة متشظّية. واختتم بالقول إنّ الماضي يُقرأ من عيون الحاضر ومن تصوُّرات المستقبل.

الجلسة الثالثة

وجاءت الجلسة الثالثة بعنوان “مقاربات سياسيّة وثقافيّة للاستعمار الاستيطانيّ في فلسطين”، بالشراكة مع مركز مدى الكرمل – المركز العربيّ للدراسات الاجتماعيّة التطبيقيّة، تحدّث فيها د. أباهر السقّا، الأستاذ المشارِك في دائرة العلوم الاجتماعيّة والسلوكيّة في جامعة بير زيت، عن “كيف نقرأ الحالة الاستعماريّة /المستعمَريّة في المستعمرتَيْن الأولى (1948) والثانية (1967)، معرفيًّا ومنهجيًّا، وبأيّة أدوات؟”، مركِّزًا على الصعوبات المنهجيّة المرافِقة للمقارَبات البحثيّة، نظرًا لاختلاف التمثُّلات والممارسات في سياق استعماريّ واحد، إذ أحدث ذلك إفرازات قانونيّة وسياسيّة واقتصاديّة واجتماعيّة مُغايرة في المستعمرتَيْن على مستوى الخطابات والممارَسات، وطارحًا أسئلة على غرار: هل نستمرّ في التعامل مع التكوينات والتشكيلات التي أفرزتها التصنيفات الاستعماريّة؟ وما الآليّات الممكنة لتجاوزها معرفيًّا وبحثيًّا ومنهجيًّا؟

أمّا د. مي البزور، الأستاذة المساعِدة في دائرة العلوم الاجتماعيّة والسلوكيّة في جامعة بير زيت، فكانت مداخلتها بعنوان “مفهوم التطبيع ضمن بنْية الاستعمار الاستيطانيّ في فلسطين”، تحدّثت فيها عن أنّ للتطبيع مستويات ضمن السياق العربيّ، وأنّ تعريفه داخل حدود “فلسطين الانتدابيّة” يختلف عن تعريفه خارجها (منها المستويان الحكوميّ والشعبيّ)، مشيرة إلى وجود تسارع في وتيرة التطبيع الرسميّ، إلّا أنّ الشعوب العربيّة ما زالت رافضة له؛ فنسبة 87% من الشعوب العربيّة ما تزال رافضة للتطبيع مع إسرائيل. وخَلَصَتْ ورقتها إلى أنّ ممارسات التطبيع الرسميّ ظهرت قبل البدء بتداول المصطلح، لكن آنذاك لم تُوصَم هذه الممارسات بالتطبيع.

وجاءت مداخلة د. مهنّد مصطفى، المدير العامّ لمركز مدى الكرمل، بعنوان “الهبّة الشعبيّة في أيّار 2021 ومحو الخطّ الأخضر من الأرض والوعي”، وتحدّث فيها عن أهمّيّة الانتفاضة عام 2000 باعتبارها الحدث الأهمّ بالنسبة لفلسطينيّي الداخل المحتّل بعد النكبة؛ فقد ظهرت في هذه المرحلة ثلاثة تحوُّلات؛ الأوّل: الانتقال من حالة إخفاء الفلسطينيّ إلى حالة استحضاره الدائم. الثاني: التحوُّل من حالة الفصل والإقصاء من المنظومة الاقتصاديّة والسياسيّة الإسرائيليّة إلى حالة من الاندماج في هذه المنظومات. الثالث: التحوُّل من سياسات الاستهتار الكامل بالثقافة إلى الاعتراف المستهتر (كما أنّها أنتجت تمثُّلاتٍ تُناقِضُ الحالة الاستعماريّة كحدث مؤسِّس وتاريخيّ في جوهره) بأنّ فلسطينيّي الداخل المحتلّ جزء لا يتجزّأ من كلّ الحالة الاستعماريّة وليسوا حالة خاصّة.

الجلسة الرابعة

قُدّمت الجلسة الرابعة بعنوان “الخطاب التحرُّريّ والممارسة الثقافيّة”، وتحدّث فيها القيّم المساعد أحمد الأقرع حول معرض “بلدٌ وحَدُّهُ البحر”، وركّز في مداخلته على الأقسام الثلاثة الرئيسيّة في المعرض: عُمران عكّا؛ صعود يافا؛ النكبة. ارتكز القسم الأوّل على حالة البناء التي أنتجها ظاهر العمر. أمّا القسم الثاني (الانتقاليّ)، فكان عن التنظيمات العثمانيّة، وفيها برزت حالة قانون تسجيل الأراضي وأثرها على حياة المواطنين. وأمّا القسم الثالث، فهو بعنوان “يافا قلب المتوسّط”.

وفي مداخلة الممثّل والمخرج والمسرحيّ الفلسطينيّ عامر حليحل، تحدَّث عن “مَسْرَحَة الذاكرة: ما بين الامتثال للفنّ والإخلاص للتاريخ”، وقدّم فيها تأمّلات حول الكتابة المسرحيّة في مواضيع تاريخيّة، فقال: “لا يهمّني من التاريخ الأحداثُ أو الاحتفال بالبطولة؛ فالمسرح ليس المكان لتعلُّم التاريخ، ولم يُخلق لأستقي منه المعلومات عن فترة معيّنة. الفنّ -وإن تضمّن العملُ معلومات تاريخيّة- ليس أداة تعليميّة؛ فقد وُجد الفنّ للسؤال، في معنى الوجود ومعنى الحياة. الفنّان لا يملك القدرة على الإجابة، فهو غير مهتمّ فنّيًّا -على سبيل المثال- بالسنة التي فيها حُوصر ظاهر العمر، بل يفكّر ويهتمّ بما فكّر فيه الزيدانيّ ورفاقه حينذاك. يُغريني أن أعرف كيف تكلّموا، وماذا أكلوا، ومن كان مخلصًا في تلك الفترة، ومن خاف، وماذا كان ظاهر يقول لنفسه سرًّا. لا أهتمّ بقادة الحرب وكيف انتصروا ومَن ربح، بل أهتمّ بالجنود الذين خاضوا حروبًا أُنزِلت عليهم ولم أدرِ كيف خاضوها”.

أمّا المداخلة الأخيرة، فقدّمها الشاعر علي مواسي، وكانت قراءةً شعريّةً تحت عنوان “بحرٌ وقع على بلاط يافا”، تضمّنت قصيدتين كَتَب إحداهما بعد زيارته لمعرض “بلدٌ وحَدُّهُ البحرُ”، نقتبس منها:

“وضعتُ مخدّتي في الشعر
وتركتُ للأحلامِ ضوءًا خفيفًا،
كي لا تخافَ إِنِ استيقظَ ليلُها ولم تجِدْني،
تركّبُ على رنّةِ الشتوِ أغانيَ
تحشو بها بنادقَ المقاومينَ في تيمور الشرقيّةِ،
تطلقُها كوابيسَ في ليالي سفن البرتغالِ،
أمسحُ بنارِها بلاطَ بيتٍ بلّلهُ ماءُ يافا
في لحظةِ الهدمِ
الكبير”.

وقد أثنى مواسي على مبادرة المتحف في تخصيص قراءة شعريّة ضمن مؤتمر أكاديميّ، مؤكّدًا على أهمّيّة وجمال حضور الفنّ في مختلف المحافل المعرفيّة في فلسطين، وألّا ينفصل عنها.

يُذْكَر أنّ المتحف سيُصْدِر منشورًا يتضمّن الأوراق البحثيّة التي قُدِّمت في المؤتمر في خريف عام 2022، سيتضمّن مجموعة من المداخلات البحثيّة والتأمّلات المعرفيّة التي قدّمها مجموعة من الباحثين والباحثات في البرنامج المعرفيّ والبحثيّ في المتحف الفلسطينيّ خلال الأعوام 2019-2022. تجدر الإشارة إلى أنّ مداخلات المؤتمر كاملةً ستكون متاحة على قناة المتحف الفلسطينيّ على اليوتيوب، ونُحيطكم علمًا أنّ معرض “بلدٌ وحدُّهُ البحر” مستمرّ حتّى نهاية تشرين الأوّل عام 2022، يرافقه برنامج عامّ وتعليميّ ومعرفيّ متجدّدة كلّ شهر، وتشتمل فعّاليّات ومواضيع متنوّعة.